مشاهدة النسخة كاملة : صبر الرسول صلى الله عليه وسلم


المهندس
05-06-2010, 10:35 PM
صبر الرسول صلى الله عليه وسلم (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط)





محاضره صبر الرسول (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم/ لشيخ عائض القرني،
صبر الرسول (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم

يجب على المسلم أن يجعل له شخصاً يقتدي به، وخير من يقتدى به المسلم هو رسول الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم، وقد جعل الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) لنا نحن المسلمين من نقتدي به، وهو الرسول (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم.

وإن مما يقتدى به عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصلاة والسلام في جوانب حياته: جانب الصبر، فقد تعرض النبي صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) لأشياء لو حصلت لأحدنا لانهار أمامها، لكن الرسول (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) صبر لأن الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) يقول له: (فاصبر صبراً جميلاً).
وفي هذا الدرس تفصيل لبعض مواقف صبره عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصلاة والسلام.


الصبر في القرآن




الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور، ثم الذين كفروا بربهم يعدلون، الحمد لله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلاً أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع، يزيد في الخلق ما يشاء، إن الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) على كل شيء قدير، الحمد لله حمداً حمداً، والشكر لله شكراً شكراً، الحمد لله عبوديةً واعترافاً، الحمد لله استخذاءً وذلة، والصلاة والسلام على معلم البشرية، وهادي الإنسانية، ومزعزع كيان الوثنية، صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) على محمد ما اتصل مرأى بنظر، وما اتصلت أذنٌ بخبر، وما هتف وُرْقٌ على شجر، وما نزل المطر، وما تلعلع الظل على الشجر، وعلى آله وصحبه وسلم (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) تسليماً كثيراً.
أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
أشهد أن لا إله إلا الله، على رغم من تجبر وكفر، وعلى رغم من جحد واستكبر، وعلى رغم من بعُد وتنكر.

أيها المسلمون!
بشرى لنا معشر الإسلام إن لنا من العناية ركناً غير منهدم



لما دعا الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) داعينا لطاعته بأكرم الرسل كنا أكرم الأمم
أخوك عيسى دعا ميتاً فقام له وأنت أحييت أجيالاً من الرمم

مولاي صلِّ وسلم (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) ما أردت على نزيل عرشك خير الرسل كلهم



لا يزال الحديث عن جانب من جوانب عظمته صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم؛ وعظمته تبهر العقول، وتخلب الألباب، وتحير الأفكار.
إنه عظيم لأنه عظيم، وإنه صادقٌ لأنه صادق، بنى رسالة أرسى من الجبال، وأسس مبادئ أعمق من التاريخ، وبنى جداراً لا يخترقه الصوت.
إنه صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) حيثما توجهت في عظمته وجدت عظمته.
فهيا بنا إلى جانب الصبر في حياته صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم.
ذكر الصبر في القرآن في أكثر من تسعين موضعاً؛ مرةً يمدح الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصابرين، ومرةً يخبر الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) بثواب الصابرين، ومرةً يذكر الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عزوجل نتائج الصابرين، يقول لرسوله صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم: فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].
إذا رأيت الباطل يتحدى، وإذا رأيت الطغيان يتعدى فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].
إذا قلَّ مالك، وكثر فقرك وعوزك، وتجمعت همومك وغمومك فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].
إذا قتل أصحابك، وقلَّ أحبابك، وتفرق أنصارك فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].
إذا كثر عليك الأعداء، وتكالب عليك البغضاء، وتجمعت عليك الجاهلية الشنعاء فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].
إذا وضعوا في طريقك العقبات، وصنفوا لك المشكلات، وتهددوك بالسيئات، وأقبح الفعلات فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].
إذا مات أبناؤك وبناتك، وتفرق أحباؤك وأقرباؤك: فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5]. فكان مثالاً للصبر عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصلاة والسلام.......


صور من صبره عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصلاة والسلام





سكن في مكة فعاداه الأقرباء والأحباء، ونبذه الأعمام والعمومة، وقاتله القريب قبل البعيد؛ فكان من أصبر الناس.
افتقر، واشتكى، ووضع الحجر على بطنه من الجوع، وظمأ؛ فكان من أصبر الناس.......












موت أقاربه صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم




مات ابنه بين يديه؛ وعمر ابنه سنتان، فكان ينظر إلى ابنه الحبيب القريب من القلب، ودموع المصطفى صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الحارة تتساقط كالجمان، أو كالدر على خد ابنه، وهو من أصبر الناس يقول: {تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون }.


ماتت خديجة امرأته، وزوجته العاقلة الرشيدة، الحازمة، المرباة في بيت النبوة، التي كانت تؤيده وتنصره، ماتت وقت الأزمات، ماتت في العصر المكي، يوم تألبت عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الجاهلية، وكانت ساعده الأيمن، يشتكي إليها من كثرة الأعداء، ومن الخوف على نفسه، فتقول: {كلا والله لا يخزيك الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) أبداً؛ إنك لتصل الرحم، وتحمل الكلَّ، وتعين الملهوف، وتقري الضيف، كلا والله لا يخزيك الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) أبداً } فتموت في عام الحزن، فيكون من أصبر الناس؛ لأن الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) يقول له: فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5]. تجمع عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) كفار مكة ؛ أقاربه وأعمامه، فرصدوا له كميناً ليقتلوه وليغتالوه، فدخل داره، وأتى خمسون من الشباب، كل شابٍ معه سيفٌ يقطر دماً، وحقداً، وحسداً، وموتاً، فلما طوقوا داره كان من أصبر الناس، خرج من الدار، وهم في نعاسٍ وسبات، فحثا على رءوسهم التراب؛ لأن الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) يقول له: فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5] ولما حثا التراب على رءوسهم وكانوا نياماً؛ تساقطت سيوفهم من أياديهم، والرسول عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصلاة والسلام يتلو عليهم: وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لا يُبْصِرُونَ [يس:9














ملاحقة قريش للنبي صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم






خرج إلى غار ثور ؛ ليختفي من الأعداء، فتألب عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الأعداء، وتجمعوا، وصعدوا على سطح الغار، ونزلوا في ميمنة الغار، وأحاطوا بميسرته، وطوقوه، وأرادوا أن يدخلوا الغار؛ فسلط الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسخر عنكبوتاً وحماماً فعششت تلك وباضت تلك:
ظنوا الحمام وظنوا العنكبوت على خير البرية لم تنسج ولم تحمِ


عناية الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) أغنت عن مضاعفة من الدروع وعن عالٍ من الأطمِ


فما دخلوا الغار، يقولأبو بكرٍ وهو في الغار مع المصطفى: {يا رسول الله، والله لو نظر أحدهم وهو فوق الغار إلى موطن قدميه لرآنا } فيتبسم عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصلاة والسلام -يتبسم الزعيم العالمي، والقائد الرباني، الواثق بنصر الله- ويقول: {يا أبا بكر ، ما ظنك باثنين الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) ثالثهما } ويقول: لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا [التوبة:40] وهي دستورٌ للحياة.



إذا ظمئت وجعت، فلا تحزن، إن الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) معك.

وإذا مات أبناؤك وبناتك، فلا تحزن، إن الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) معك.

وإذا أرصدت في طريقك الكوارث، والمشكلات، فلا تحزن، إن الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) معك.

فكان عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصلاة والسلام من أصبر الناس.



ويخرج من الغار، ولا يدري الكفار أنه كان في الغار؛ فينسلُّ إلى المدينة
، وليتهم تركوه بل يعلنون عن جائزةٍ عالميةٍ لمن وجده، جائزة الدمار، والعار، وقلة الحياء والمروءة، مائة ناقةٍ حمراء لمن يأتي به حياً، أو ميتاً؛ فيلاحقه سراقة بن مالك بالرمح والسيف؛ فيراه صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم، والرسول يمشي على الصحراء جائعاً، ظمآناً، فارق زوجته، وفارق بناته، وفارق بيته، وفارق جيرانه وأخواله، وأعمامه وعمومته، ليس له حرس ولا جنود، لا رعاية ولا موكب، وسراقةيلحقه بالسيف، فيقول أبو بكر: [[يا رسول الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) والله لقد اقترب منا ]] فيتبسم عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) الصلاة والسلام مرةً ثانية؛ لأنه يعلم أن رسالته سوف تبقى ويموت الكفار، وسوف تبقى دعوته حية، ويموت المجرمون، وسوف تنتصر مبادئه وتنهزم الجاهلية، فيقول: {يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) ثالثهما }.


ويقترب سراقة ، فيدعو عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) صلى الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) وسلم، فتسيخ أقدام فرسه، ويسقط، وينادي في فرسه فيقوم ويركب ويقترب، فيدعو عليه (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) فيسقط، فيقول: يا رسول الله! أعطني الأمان، ويطلب أن يحقن دمه، والسيف معه وذاك بلا سيف، فرَّ من الموت وفي الموت وقع:
يا حافظ الآمال أنت حميتني ورعيتني

وعدا الظلوم علي كي يجتاحني فمنعتني

فانقاد لي متخشعاً لما رآك نصرتني



فيعطيه أماناً، يصل إلى المدينة ويشارك في معركة بدر ، فيجوع حتى يجعل الصخرة والحجر على بطنه.
يا أهل الموائد الشهية! يا أهل التُخم والمرطبات! والمشهيات والملابس! رسول الإنسانية وأستاذ البشرية، يجوع حتى ما يجد دقل التمر وحشف التمر: فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].


تموت بناته الثلاث، واحدة تلو الأخرى، تموت الأولى فيغسلها ويكفنها، ويعود من المقبرة وهو يتبسم: فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].


وبعد أيام تموت الثانية، فيغسلها ويكفنها، ويعود وهو يتبسم فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].


تموت الثالثة؛ فيغسلها ويكفنها ويدفنها، ويعود وهو يتبسم فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].


يموت ابنه إبراهيم فيغسله ويكفنه ويدفنه، ويعود وهو يتبسم.
عجباً من قلبك الفذ الكبير، لأن الله (فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط) يقول له: فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً [المعارج:5].

الخليجي
24-12-2011, 08:40 PM
بارك الله فيك أخى شكرا على موضوعك القيم